الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

مُساهمة من طرف بوراس بوعلام في 2008-12-18, 10:26 am


شعارات الجمهورية




يكون لشعارات الدولة شكل دائرة تحمل، نحو الخارج، العبارة التالية

الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

و تحمل، بداخلها، الرموز الآتية:

- إلى الأعلى، شمسا تشرق من وراء الجبال.

- في الوسط، يدا مصوغة متناظرة حول الأصبع الوسطى، تكون الأصابع المركزية الثلات منها مجتمعة، بينما يتخذ أصبعا الأطراف شكل منقار حمامة يحمل غصن زيتون

- في الأسفل، النجمة و الهلال.

- على اليمين صندوق الإقتراع تعلوه ثلاث سنابل مفرقة و أوراق بلوط .

- على اليسار، غصن زيتون يحمل ثمارا، يكون متراكيا مع صحفة نخيل و تعلوه سقوف و مداخن مصانع و هيكل للتنقيب عن البترول.


تحـديـد خصـائص و مميزات

العلم الوطني الجزائري




يتشكل علم الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية من مستطيل أخضر و أبيض يتوسطه نجمة و هلال أحمري اللون.

يجب أن يتشكل اللون الأخضر من الكمية نفسها من الأصفر و الأزرق، بحيث يكون طول ذبذبته مساويا، وفقا لمخطط التباين الذي وضعه رود، لـ5411 و يحتل الموقع 600 على الطيف العادي.

أما الأحمر، فيجب أن يكون خالصا، لونه أولي غير قابل للتحليل و خال من الأزرق و الأصفر، طول ذبذبته، حسب مخطط التباين المذكور أعلاه، يساوي 6562 و يحتل الموقع 285 على الطيف العادي.

طول المستطيل يساوي مرة و نصف عرضه ارتفاع العلم. يتم تقسيم هذا المستطيل ، تبعا لحط عمودي أوسط، إلى قسمين . يوضع القسم ذو اللون الأخضر بالداخل، محاذيا للقناة. أما القسم ذو اللون الأبيض، فموضعه إلى الخارج.

تتكون النجمة من خمس شعب. و يتم إدراجها ضمن دائرة يكون شعاعها مساويا لثمن ارتفاع العلم. و هي تقع بكاملها على الخلفية البيضاء للعلم، و يقع رأسا شعبتين منها على الخط العمودي الأوسط للمستطيل، و رأس شعبية واحدة على الخط الأفقي الأوسط منه.

يكون شعاع الدائرة الخارجية للهلال مساويا لربع ارتفاع العلم.

و يكون شعاع الدائرة الداخلية للهلال مساويا لخمس ارتفاع العلم. يحدد رأس الهلال قوسا كبيرا مساويا لخمس أسداس محيط دائرة الهلال الخارجية. و يتطابق مركز الدائرة الخارجية للهلال مع مركز المستطيل.

ملحق القانون 63- 145 ، المؤرخ في 25 أفريل 1963

و المتضمن تحديد خصائص و مميزات العلم الوطني الجزائري


النشيد الوطني الجزائري




النصوص المؤسسة للجمهورية



بيان أول نوفمبر 1954

بيان مؤتمر الصومام ،أغسطس 1956

بيان مؤتمر طرابلس، يونيو 1962

ميثاق الجزائر، أبريل 1964

الدستور

مؤسسات الدولة

مجلس الأمة



يعدّ مجلس الأمة الغرفة الثانية للبرلمان الجزائري و هذا المجلس الذي تأسس الأول مرّة بموجب دستور 28 نوفمبر 1996 المادة 98 ، يضم 144 عضوا، ينتخب ثلثا (2/3) أعضائه أي 96 عضوا عن طريق الاقتراع غير المباشر من بين و من طرف أعضاء المجالس المحلية (المجالس الشعبية البلدية و الولائية) ضمن كل و لاية ، فيما يعين رئيس الجمهورية الثلث المتبقي أي 48 عضوا. تدوم عهدة مجلس الأمة ست (06) سنوات، فيما تجدد تشكيلته بالنصف كل ثلاث سنوات. الأمر الذي ترتب عنه تطبيق الحكم الانتقالي المنصوص عليه في المادة 181 من الدستور لتحديد النصف الأول الواجب تجديده في جانفي 2001.

يمثل مجلس الأمة بمعية المجلس الشعبي الوطني السّلطة التشريعية. و بهذا الصّدد، فهو يصوّت على القوانين بأغلبية ثلاثة أرباع (3/4) عدد أعضائه. و لا يمكن إخطار مجلس الأمة إلاّ بالنصوص التي تمت المصادقة عليها على مستوى المجلس الشعبي الوطني، علما أنه لا يتمتع بسلطة تعديلها. و في حالة عدم الاتفاق بين المجلس الشعبي الوطني و مجلس الأمة، تُنشأ لجنة متساوية الأعضاء تكلف باقتراح نصّ معدّل يعرض على موافقة الغرفتين من دون أية إمكانية لتعديله.

المجلس الشعبي الوطني


جرت أول انتخابات تشريعية في الجزائر بتاريخ 20 سبتمبر 1962، أي غداة الاستقلال الوطني بأشهر قلائل. وكانت الغاية من إنشاء المجلس المنتخب لعهدة مدتها سنة واحدة، إنما هي سنّ القانون الأساسي للبلاد. و بالفعل، فقد سمح ذلك بإصدار دستور 10 سبتمبر 1963 الذي كرس على الخصوص مبدأ أحادية الغرفة بالنسبة للبرلمان الجزائري. و بعد ذلك، مددت عهدة هذا المجلس بسنة واحدة وفقا للمادة 77 من ذات الدستور. وقد أدى لجوء رئيس الجمهورية بتاريخ 03 أكتوبر 963 ، لممارسة كامل سلطاته طبقا للمادة 59 من الدستور، إلى تجميد نشاطات هذا المجلس الوطني. ومن سنة 1965 إلى 1976، تأسس على هرم الدولة مجلس للثورة أصبح هو المؤتمن على السلطة السيادية (الأمر المؤرخ في 10 جويلية 1965). و بتاريخ 22 نوفمبر 1976، شهدت الساحة الوطنية في إطار استكمال مؤسسات الدولة الجزائرية صدور دستور جديد تأسست بموجبه(المادة 126) غرفة واحدة تحت تسمية المجلس الشعبي الوطني أنيطت به السلطة التشريعية. وقد انتخب هذا المجلس بتاريخ 25 فيفري 1977 لعهدة مدتها خمس (05) سنوات، و تجدد بانتظام سنتي 1982 و 1987.

لقد أبقى التعديل الدستوري ليوم 28 فيفري 1989 على مبدأ أحادية الغرفة من خلال الحفاظ على المجلس الشعبي الوطني، و لو أنه كرس من جهة أخرى، مبدأ الفصل بين السلطات التشريعية و التنفيذية و القضائية (المادة92). وقد أدت استقالة رئيس الجمهورية إلى توقيف عملية تجديد تشكيلة المجلس التي انتهت عهدتها، و ترتب عن ذلك حالة فراغ قانوني أدى إلى تنصيب هياكل انتقالية (المجلس الأعلى للدولة و المجلس الاستشاري الوطني ثم المجلس الوطني الانتقالي) و ذلك إلى غاية إجراء التعديل الدستوري بتاريخ 28 نوفمبر 1996 الذي أدخل تغييرات على الواجهة المؤسساتية الجزائرية بإحداث برلمان ثنائي الغرفة ، يتكون من مجلس شعبي وطني (389 عضوا) و مجلس للأمة (144 عضوا). وقد انتخبت هاتان المؤسستان يوم 05 يونيو 1997 وتشكلان اليوم أول برلمان تعددي للجزائر المستقلة.

المجلس الدستوري


أنشئ المجلس الدستوري بموجب دستور 23 فيفري 1989، الذي ينص في مادته 153 :

"يؤسس مجلس دستوري يكلف بالسهر على احترام الدستور".

يحدد الدستور تشكيلة المجلس و اختصاصاته ومدّة عهدة أعضائه و مجالات وفترات المراقبة المنوطة به و السلطات الدستورية المؤهلة لإخطاره و كذا آرائه بما يترتب عنها من آثار، كما توضح هذه المسائل نصوص تنظيمية أخرى.

تخضع تشكيلة المجلس الدستـوري لإحكام الفقرة الأولى من المادة 164 من الدستور. وقد أصبحت هذه التشكيلة، منذ التعديل الدستوري ليوم 28 نوفمبر 1996 ، تضم تسعة أعضاء: ثلاثة (03) أعضاء من بينهم رئيس يعينهم رئيس الجمهورية، اثنان (02) ينتخبهما المجلس الشعبي الوطني ، اثنان (02) ينتخبهما مجلس الأمـة ، وعضو واحد (01) تنتخبه المحكمة العليا و عضو واحد (01) ينتخبه مجلس الدولة.

وبموجب أحكام المادة 164 ( الفقرتان 3 و4 ) من الدستور، يعين رئيس المجلس الدستوري لفترة واحدة تدوم ست (06) سنوات، و يضطلع أعضاء المجلس الدستوري بمهامهم لفترة واحدة مدّتها ست (06) سنوات، يجدّد خلالها نصف عددهم كل ثلاث سنوات.

وبخصوص السّلطات المخوّل لها إخطار المجلس، فإن المادة 166 من الدستـور تذكـر في نصّها " رئيس الجمهورية أو رئيس المجلس الشعبي الوطني أو رئيس مجلس الأمة ".

بالإضافة إلى صلاحياته في مجال مراقبة مدى مطابقة النصوص للدستور، فإن المجلس الدستوري و بموجب المادة 163 (الفقرة 2) من الدستـور، يسهـر على صحـة عمليات الاستفتاء و انتخاب رئيس الجمهورية و الانتخابات التشريعية و يعلن نتائج هذه العمليات.

الحكومة



بوراس بوعلام
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 203
السٌّمعَة : 40
تاريخ التسجيل : 25/11/2008
العمر : 39

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://soukahras.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تاريخ جغرافيا إقتصاد

مُساهمة من طرف بوراس بوعلام في 2008-12-18, 10:33 am

محطات تاريخية


ما قبل التاريخ
كما تبينه البقايا المكتشفة في تـيغنيف بالغرب الجزائري, يعود تواجد الإنسان بالجزائر إلى حوالي 500.000 سنة في حين أرخت الرسوم الصخرية المتواجدة بالطاسيلي إلى 5.000 سنة قبل الميلاد. وقد أطلقت على السكان الأصليين للجزائر عدة أسماء أشهرها "النوميديون".
الحقبات القرطاجية، الرومانية و المملكات النوميدية
وصول القرطاجيين، تأسيس هيبون (عنابة) و أوتيك
1250 ق.م

معاهدة بين روما و قرطاجة، روما تعترف بالسيطرة التجارية لقرطاجة على غرب البحر الأبيض المتوسط
510 ق.م

المعاهدات التجارية الرومانية-القرطاجية
348-306 ق.م

الحروب البونية(264-241،218-201،149-146)
264-146 ق.م

المملكات النوميدية لـسيفاكس، ماسنيسا و يوغرطة
القرنين الثالث و الثاني قبل الميلاد

الحروب اليوغرطية بين يوغرطة، ملك نوميديا و الرومانيين
111-105 ق.م
نوميديا تصبح ملحقة رومانية
46 ق.م

الشمال الإفريقي يلحق بروما
1 إلى 429 م

الاحتلال الوندالي
429 إلى 430 م

الإحتلال البيزنطي لشمال إفريقيا
533 إلى 646 م




الحكم الإسلامي

وصول العرب: غزوة عقبة بن نافع
647

المملكة الرستمية
767-909

المملكة الفاطمية
908-972

حكم الزيريين
972-1148
حكم الحماديين
1007-1052
حكم المرابطين
1052-1147

حكم الموحدين
1121-1235

حكم الزيانيين
1235-1556




السيطرة العثمانية

دخول الجزائر تحت حماية السلطان العثماني لمقاومة تهديدات الغزو الإسبانية 1518

حكم البايات (23 بايا يتوالون على الحكم)
1534-1587

حكم الباشوات (40 باشا يتوالون على الحكم)
1587-1659

حكم الآغوات (04 آغوات يتوالون على الحكم)
1659-1671

حكم الدايباشات (11 دايا يتوالون على الحكم)

الجزائر تقاوم الهجمات الفرنسية و الإنجليزية(1678،1680،1682

،1688)
1671-1710

حكم الدايات (18 دايا يتوالون على الحكم)
1710-1830




الاستعمار الفرنسي

القوات الفرنسية تقوم بعملية إنزال على شاطئ سيدي فرج
14 يونيو 1830

توقيع اتفاقية الاستسلام من طرف داي الجزائر
5 يوليو 1830

المقاومة السياسية لحمدان بن عثمان خوجة
1830-1840
مقاومة أحمد باي بالشرق الجزائري
1830-1840

ثورة الأمير عبد القادر حيث تعترف فرنسا بسلطته على الوسط والغرب الجزائري، مما يمثل ميلاد الدولة الجزائرية.
1832-1847

توقيع اتفاقية ديميشال بين الأمير عبد القادر و فرنسا 1834

توقيع اتفاقية التافنة بين الأمير عبد القادر و الجنرال بيجو
1837

مقاومة بن ناصر بن شهرة بالوسط و الجنوب الشرقي الجزائريين
1846

مقاومة واحات الزعاطشة و الزيبان بقيادة الشيخ بوزيان
1845-1850

مقاومة الشريف بودغلة و فاطمة نسومر بجرجرة و القبائل
1851-1860

مقاومة أولاد سيدي الشيخ
1864-1884

مقاومة الحاج محمد المقراني
1871-1872

مقاومة التوارق بالهقار و الشيخ حمود بن مختار
1877-1912

تأسيس حركة الشبيبة الجزائرية بقيادة الأمير خالد

تأسيس جمعية الطلبة المسلمين لشمال إفريقيا بالجزائر
1912

تأسيس نجم شمال إفريقيا بقيادة أحمد مصالي الحاج
1926

تأسيس جمعية الطلبة المسلمين الشمال إفريقيين بباريس
1927

تأسيس جمعية العلماء المسلمين من طرف الشيخ عبد الحميد بن باديس
1931

تأسيس حزب الشعب الجزائري من طرف الحاج أحمد مصالي بالجزائر.
1937

بيان الشعب الجزائري يعرض على الحلفاء من طرف فرحات عباس حيث ينادي بالمساواة بين المسلمين و الأوربيين
1943

مجازر سطيف، قالمة و خراطة، 45.000 قتيل
8 مايو 1945

فرحات عباس يؤسس الاتحاد الديمقراطي للبيان الجزائري . الحاج أحمد مصالي الحاج يؤسس حركة انتصار الحريات الديمقراطية
1946

الحاج أحمد مصالي الحاج يأسس المنظمة الخاصة
1947

اندلاع الثورة الجزائرية
الفاتح نوفمبر 1954

مؤتمر الصومام، استحداث المجلس الوطني للثورة الجزائرية و اللجنة التنظيمية التنفيذية
20 أغسطس 1956

القضية الجزائرية تسجل في جدول أعمال جمعية الأمم المتحدة
1957

تأسيس الحكومة الجزائرية المؤقتة تحت رئاسة فرحات عباس
19 سبتمبر 1958

يوسف بن خدة يترأس الحكومة الجزائرية المؤقتة
1961

توقيع اتفاقيات إفيان
18 مارس 1962

إعلان توقيف القتال
19 مارس 1962

تنصيب الهيئة التنفيذية المؤقتة ببومرداس
أبريل 1962

استفتاء حول استقلال الجزائر(99.7 % ينتخبون لصالح الاستقلال)
01 يوليو 1962
الإعلان عن استقلال الجزائر
05 يوليو 1962




الجزائر المستقلة
انتخاب أول برلمان تأسيسي
20 سبتمبر1962
الإعلان عن الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
25 سبتمبر 1962

تنصيب أول حكومة جزائرية 29 سبتمبر 1962

انخراط الجزائر في هيأة الأمم المتحدة
08 أكتوبر 1962

الاستفتاء و المصادقة على مشروع أول دستور جزائري .
08 مايو 1963

انتخاب أحمد بن بلة رئيسا للجمهورية الجزائرية
15 سبتمبر 1963

المصادقة على ميثاق الجزائر أبريل 1964

التصحيح الثوري، استحداث مجلس الثورة تحت رئاسة هواري بومدين
19 يونيو 1965

تأميم المناجم
07 مايو 1966

تنظيم أول انتخابات محلية
05 فبراير 1967

جلاء القوات الفرنسية عن قاعدتي رقان و بشار مايو 1967

جلاء القوات الفرنسية عن مرسى الكبير
1 فبراير 1968

تأميم المحروقات 24 فبراير 1971

الاستفتاء حول مشروع الميثاق الوطني
27 يونيو 1976

الاستفتاء و المصادقة على مشروع ثاني دستور جزائري
19 نوفمبر 1976

انتخاب هواري بومدين رئيسا للجمهورية الجزائرية
10 ديسمبر 1976

وفاة الرئيس هواري بومدين
27 ديسمبر 1978

انتخاب الشاذلي بن جديد رئيسا للجمهورية الجزائرية
07 فبراير 1979

إعادة انتخاب الرئيس الشاذلي بن جديد رئيسا للجمهورية الجزائرية
13 يناير 1983

مظاهرات في العديد من المدن الجزائرية 05 أكتوبر 1988

استفتاء حول المراجعة الدستورية
03 نوفمبر 1988

إعادة انتخاب الرئيس الشاذلي بن جديد رئيسا للجمهورية الجزائرية
22 ديسمبر 1988
اعتماد ثالث دستور جزائري عن طريق الاستفتاء
23 فبراير 1989

تنظيم انتخابات محلية، فوز الجبهة الإسلامية للإنقاذ
12 يونيو 1990

تنظيم انتخابات تشريعية، فوز الجبهة الإسلامية في الدور الأول
26 ديسمبر 1991

حل المجلس الشعبي الوطني
04 يناير 1992

إيقاف المسار الانتخابي و استقالة الرئيس الشاذلي بن جديد
12 يناير 1992

استحداث المجلس الأعلى للدولة برئاسة محمد بوضياف
14 يناير 1992

إعلان حالة الطوارئ
02 فبراير 1992

استحداث المجلس الاستشاري الوطني
02 فبراير 1992

اغتيال الرئيس محمد بوضياف
29 يونيو 1992

علي كافي يترأس المجلس الأعلى للدولة
02 يوليو 1992

نهاية عهدة المجلس الأعلى للدولة، اليمين زروال يعين رئيسا للدولة
30 يناير 1994

استحداث المجلس الوطني الانتقالي 18 مايو 1994

اليمين زروال ينتخب رئيسا للجمهورية
16 نوفمبر 1995

الاستفتاء و المصادقة على مشروع رابع دستور جزائري
18 نوفمبر 1996

تنظيم انتخابات تشريعية تعددية 05 يونيو 1997

تنظيم انتخابات محلية تعددية 23 أكتوبر 1997

رئيس الجمهورية اليمين زروال يعلن عن تنظيم انتخابات رئاسية مسبقة
11 سبتمبر 1998

عبد العزيز بوتفليقة ينتخب رئيسا للجمهورية
15 أبريل 1999
المصادقة على قانون الوئام المدني عبر استفتاء وطني.
16 سبتمبر1999

دسترة تمازيغت كلغة وطنية.
10 أبريل 2002

تنظيم انتخابات تشريعية تعددية ، فوز حزب التحرير الوطني
30 مايو 2002

تنظيم انتخابات محلية، فوز حزب التحرير الوطني
10 أكتوبر 2002

إعادة انتخاب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة
08 أبريل 2004

المصادقة على ميثاق السلم و المصالحة الوطنية عبر استفتاء وطني
29 سبتمبر 2005

الجزائر: معطيات جغرافية





المساحة: 2,381,741 كلم2.





الحدود الجغرافية:



تتربع الجزائر على أكثر من 1200 كلم من السواحل إذ يحدها شمالا البحر الأبيض المتوسط. وللجزائر حدود مع عدة بلدان : تونس و ليبيا شرقا، مالي و النيجر جنوبا, موريطانيا و الصحراء الغربية في الجنوب الغربي و المملكة المغربية غربا.





أما نسبة النمو الديمغرافي التي كانت من أعلى النسب عالميا بـ3,4 %، فقـد انخفضت انخفاضا ملحوظا حيث بلغت 1,78 % في 2006.

وقد سُجل تراجع معتبر في معدل سن الزواج أي 29 سنة بالنسبة للإناث و 33 سنة بالنسبة للذكور، مع انخفاض كبير في نسبة الإنجاب، أي 2.4 في 2005.

هذا و يبلغ معدل طول الحياة 75 سنة.

المنشآت القاعدية و التجهيزات

الطرقات: لا تزال شبكة الطرقات السريعة جدّ ضعيفة ببعض المئات من الكيلومترات فقط، و عليها تبدو جليا أهمية الطريق السريع شرق-غرب الذي يتوقع اكماله في سنة 2010. و قد بلغت شبكة الطرقات المعبدة مستوى جد مرتفعا وهي الأكثر كثافة في إفريقيا بـ 109452 كلم في 2007.



الكهرباء و الغاز : بفضل إنتاج يتجاوز 7.000 ميجاوات، أصبحت التغطية الكهربائية الفضائية تعادل نسبة 96 %، و هي نسبة شبيهة بتلك المسجلة في بعض بلـدان منظمة التعاون و التنمية الأوروبية.96 % من المنازل ، تستفيد من خدمات الشبكة الكهربائية التي تشرف على توزيعها مؤسسة سونلغاز.

كما تستفيد حاليا 1,7 مليون منزل من التموين المباشر بالغاز الطبيعي.



النقل بالسكك الحديدية: يبلغ طول هذه الشبكة 4200 كلم، علما بأن جزء ضئيل منها مزود بالكهرباء.



النقل الجوي: يوجد 35 مطارا، 12 منها ترقى للمقاييس الدولية. أما شبكة النقل الجوي الداخلية فهي جدّ متطورة.


المرافئ: 40 ميناء ، 11 منها للصيد و التجارة و المحروقات و ميناءين اثنين مختصة في المحروقات (سكيكدة و أرزيو)



المواصلات السلكية و اللاسلكية: تَعد حظيرة الهاتف المثبت 2,2 مليون خط منها 30 % لحساب الإدارات و التجار و المصالح و المؤسسات. أمّا نسبة استفادة المواطنين فتبقى جدّ ضعيفة بأقل من 30 %.

أما مجال الهاتف المحمول، فقد تطور تطورا سريعا مع مشاركة أربعة متعاملين و أكثر من 13.7 مليون مشترك في 2005. و قد ارتفعت الكثافة الإجمالية للهاتف (المثبت و المحمول) من 5.28 %في سنة 2000 إلى %51 في 2005. أما الحجم الإجمالي للاستثمارات فقد بلغ 5 مليار دولار، 4 منها آتية من الاستثمار الخارجي المباشر.

بوراس بوعلام
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 203
السٌّمعَة : 40
تاريخ التسجيل : 25/11/2008
العمر : 39

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://soukahras.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

شخصيات وفنانين الجزائر

مُساهمة من طرف بوراس بوعلام في 2008-12-18, 10:38 am

شخصيات وفنانين من الجزائر
محمد راسم، فنان المنمنمات الجزائري


ولد الفنان محمد راسم عام 1896 من أسرة عريقة في ضروب الفن التشكيلي، وقد اهتم منذ نعومة أظافره بفن المنمنمات متمكنا منه بسرعة مذهلة و ذلك بمساعدة أعضاء أسرته. فيما بعد، كرس محمد راسم جل حياته لهذا الفن الذي ساهم بقدر كبير في ذيوع صيته.

تمكن محمد راسم بواسطة عبقريته وتحرياته العلمية من إثراء هذا التراث الفني من دون المساس بأصالته، و ذلك مع الحفاظ على التقنيات الجمالية الخاصة بفن المنمنمات. و قد اتسمت الأعمال التي قام بها محمد راسم، بالدقة و الصبر و ثبات اليد في التنفيذ، بالشاعرية و الحس الجمالي في التعبير إضافة إلى حسن اختيار الألوان.

بعد تحصله عن جدارة على الجائزة الفنية الكبرى للجزائر عام 1933 إضافة إلى وسام المستشرقين، عرضت أعماله في كافة أنحاء المعمورة حيث تم اقتناء العديد منها من طرف عدة متاحف ذات شهرة عالمية مؤكدة.


حاول محمد راسم، من خلال منمنماته، و انطلاقا من صميم قناعته، إعادة بعث ما ولى من تراث الحضارة الجزائرية المجيد الغني بالقيم الإسلامية الأصيلة.

و قد قدم لنا أعمالا رائعة و فريدة من نوعها، غنية الألوان، مثل تلك السفينة البربرية المندفعة بقوة أشرعتها في عرض مياه الجزائر مستحضرا بذلك العهد المجيد للقرصان الجزائريين أو ذلك الفارس العربي العظيم ذو الطلعة البهية و الجموح والذي يذكر بالمواكب الجامحة و الصاخبة لفرسان الأمير عبد القادر، إضافة للعديد من التحف الرائعة التي تكفلت بوصف عادات و تقاليد الحياة الجزائرية العريقة



اقتنع محمد راسم أن المقاومة يمكن كذلك خوضها على الجبهة الفنية. لهذا السبب حاول جاهدا أن يحمل إنجازاته علامات الإبداع، العظمة و الفخر كما كانت عليه حال الجزائر قبل الحقبة الاستعمارية و كما كان يريدها بعد استعادة استقلالها. كان يريد أن يوقظ كرامة الشعب الجزائري، أن يثير غيرته، جدارته و حنينه. و قد قادته بذلك قناعاته العميقة، النابعة من روح الحرية، إلى لقاء شعبه و وطنه في سبيل تصحيح تاريخهما الذي حرفه الاستعمار.


عمل محمد راسم لفترة طويلة كمدرس في معهد الفنون الجميلة، وقد جمعت منمنماته في عدة مؤلفات، منها: "الحياة الإسلامية في الماضي" و "محمد راسم الجزائري".



بعيدا عن الطرق التقليدية و القديمة لمنمنمات و زخارف المدارس الفارسية و التركية، التي ولى عهدها، منذ القرن الثامن عشر، وضع محمد راسم أسس مدرسة المنمنمات الجزائرية. و قد كان له الفضل أيضا في تكوين العديد من أجيال التلاميذ الحاملين لفنه و الذين تمكنوا بموهبتهم من الرقي إلى سلم الشهرة و المحافظة على فنه و إثرائه.

توفي محمد راسم و زوجته بالأبيار، عام 1975، في ظروف أليمة و غامضة لم يتم توضيحها لحد الساعة. و مازال يعتبر أكبر فناني المنمنمات في القرن العشرين.





تسلسل الأحداث:



1896: ولادة محمد راسم وسط عائلة فنانين و نحاتين على الخشب بحي القصبة، كان والده و جده يعملان بمشغلهما الذي كان يتمتع بشهرة واسعة.

عند سن الرابعة عشر، بعد حصوله على شهادة الدراسة، يلتحق بمكتب الرسم للتعليم المهني حيث يدرس فن الرسم و يهتم بالمنمنمات.

1914: لقاءه بالرسام المستشرق نصر الدين دينات، الذي كلفه تزيين كتابه "حياة محمد".

1917: أول منمنمة تحت عنوان "حياة شاعر".

الحصول على منحة "كازا فلاسكاز" التي سمحت له بزيارة إسبانيا، الأندلس (المساجد، القصور، الحدائق، الخزفيات، الموسيقى و المخطوطات) إضافة إلى إنجلترا، لندن (المخطوطات و المنمنمات العربية الإسلامية لبزهاد و الوسيطي و متحف البحرية حيث درس الهندسة البحرية.

1919: ينظم أول معرض له بالجزائر (إسبانيا الأندلسية و الجزائر القديمة).

1922: يستقر بباريس، حيث يقوم بأعمال للناشر الفني "بيازا" منها تزيين اثني عشرة مجلد لكتاب "ألف ليلة و ليلة".

1924: يمنح الوسام الذهبي من طرف مؤسسة الرسامين المستشرقين الفرنسيين.

1932: في 24 مايو، يتزوج محمد راسم بالآنسة كارين بوندسون ذات الجنسية السويدية، ثم يعود إلى الجزائر.

1933: يتحصل على الجائزة الفنية للجزائر.

1934: يعين محمد راسم أستاذا بمدرسة الفنون الجميلة بالجزائر العاصمة حيث يدرس فن المنمنمات الجزائرية.

1937: تعرض أعماله بالجناح الجزائري بالمعرض الدولي.

1950: ينتخب محمد راسم عضوا شرفيا في المؤسسة الملكية لرسامي و فناني المنمنمات لإنجلترا.

1960: ينشر كتاب "الحياة الإسلامية في الماضي".

1972: ينشر كتاب "محمد راسم الجزائري".

1975: وفاة محمد راسم و زوجته بالأبيار في ظروف أليمة و غامضة.

بوراس بوعلام
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 203
السٌّمعَة : 40
تاريخ التسجيل : 25/11/2008
العمر : 39

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://soukahras.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى